Cart: 0 item(s) - £0.00

حكايات من البر الإنكليزي ويليه خطوط صغيرة في دفتر الغياب تأليف: جمعة بوكليب

Stock Status : In Stock
£10.00
 
You will earn 10 points which is the equivalent of £0.50
Send to a friend
النوع: غلاف عادي 303 صفحة
الناشر:  دار الفرجاني
تاريخ النشر:  الطبعة الثانية 2016
تأليف:  جمعة بوكليب
 
هي حكايات تقع ضمن مناخات بلد استعماري عريق كان مركزا لإمبراطورية لا تغرب عنها الشمس، وملتقطة من واقع يومي عابر لبعض مدن هذا البلد، وخصوصا عاصمته الشهيرة لندن، يكتبها مهاجر عربي (سجين سياسي سابق من مستعمرة سابقة، وإن لم تكن إنكليزية، إلا أن الإنكليز أداروها بشكل مباشر لبضع سنوات، وكان لهم فيها تواجد عسكري لحوالي ربع قرن) وغالبية أبطال هذه الحكايات من أصول وأعراق غير بريطانية، خضعت سابقا للإستعمار البريطاني، ولكنهم إنكليز بالتجنس، الأمر الذي يعني أنهم يمثلون شروخا في بناء مجتمع المواطنين البريطانيين الأصليين مغيرين بذلك الوجه "الأصيل" لعاصمتهم بالذات، وكأنهم بذلك ينتقمون لاحتلال المستعمر السابق لبلدانهم وخلخلته لبنية مجتمعاتهم. فالطابع الكوزموبولتي هو ما يميز لندن عن غيرها من المدن الأخرى. ذات صباح ما. وهي مدينة لامبالية، يغلّفها الضباب، وتزدحم بالبشر واللعنات والضحكات من كل اللغات. الطير اللي يغني وجناحه يرد عليه.وهي مدينة مفتوحة على الحياة من كل الجهات والمشارب والمسالك، تخترق مسارب التاريخ، وتذيب حدود الخغرافيا. عزف منفرد تنقصه الحكمة. وهي مدينة آلفت الغرباء، وتصالحت المنبوذين من أوطانهم، لكنها لا تحب إلا نفسها. عزف منفرد ومألوف. ولندن ليست قادرة على تغيير البشر فقط بل أيضا حقائق الهندسة، وتبين لي فعليا ذلك حينما رأيت رأي العين ولمست باليدين أن الخطين المتوازيين لا يلتقيان أبدا، إلا في لندن!!!. حكاية عالماشي فهناك يتعايش، في مناطق سكنية وأماكن عمل واحدة، العرب واليهود، والقبارصة اليونان وإخوانهم القبارصة الأتراك، والهنود من السيخ والهندوس والمسلمين، والباكستانيين والبنغلاديش.
حكايات جمعة هي شهادات موضوعية، حيادها عادل وإيجابي، وانحيازها كذلك، ليس فيها تهجم على الآخر الأوربي ولا انبهار به، كما أنه ليس بها جلد للذات أو تصخيم لها، ومن هنا شحنتها الإنسانية العالية.

Write an online review and share your thoughts with other shoppers!

Be the first to review this product

You can edit this text